المحبة الرياضي
مرحبا بك في منتدى المحبة الرياضي للتسجيل الرجى الضغط على التالي

للــــــــــــــتـــــــــــــــــــــسجيل أضغط هـــــــــــنا


منتدي االمحبة لجميع الاحبة
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخولتسجيل الدخول

شاطر | 
 

 صراع «الأستاذ» و«التلميذ» على المجد الأوروبي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد الجهني
..
..


عدد المساهمات : 130
تاريخ التسجيل : 26/05/2010

بينات العضو
جديد:

مُساهمةموضوع: صراع «الأستاذ» و«التلميذ» على المجد الأوروبي   الثلاثاء مايو 24, 2011 7:37 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


تجمع المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا بين مانشستر يونايتد وبرشلونة السبت المقبل، الأستاذ ألكس فيرغسون والتلميذ جوسيب غوارديول، في صراع حاسم على عرش كرة القدم في القارة العجوز. فعلى ملعب ويمبلي ستختبر الخطط التكتيكية لأنجح مدربين في أوروبا حاليا. وكان فيرغسون قاد مانشستر يونايتد الى التتويج بلقب الدوري الانجليزي الموسم الحالي على الرغم من المنافسة الكبيرة من ارسنال وتشلسي، وفعل غوارديولا نفس الانجاز في اسباينا مع البارسا، حيث تحدى ريال مدريد وتوج بلقب الليغا.

والتقى فيرغسون وغوارديولا في مسابقة دوري أبطال أوروبا في مناسبة واحدة كانت عام 2009 حسمها المدرب الشاب الاسباني لمصلحته بهدفين لصفر بملعب الأولمبيكو بروما. وسجل هدفي المباراة الكاميروني صامويل ايتو والارجنتيني ليونيل ميسي.

ويمثل نهائي 2011 فرصة كبيرة للمدرب الاسكتلندي فيرغسون ليثأر من تلميذه ويعادل الكفة، خاصة وأن المان يونايتد سيحظى بأسبقية الأرض باعتبار أن المباراة ستقام على ملعب ويمبلي بانجلترا.

و إذا كان لا أحد يمكنه أن يشكك في التاريخ الرائع لفيرغسون والانجازات الكبيرة التي حققها مع مانشستر يونايتد منذ بداية اشرافه على الفريق عام 1986 حيث قاده الى الفوز بـ12 بطولة دوري وحطم بالتالي الرقم القياسي لعدد تتويجات ليفربول وبات للشياطين 19 لقباً في خزائنهم مقابل 18 فقط لليفربول، فإن فيرغسون مطالب بالإطاحة بخصمه المتمرد غوارديولا، والاستعانة بخبرة السنين الطويلة وتأكيد صورته اللامعة في عالم كرة القدم وهو على مشارف الاعتزال.

ويبدو مانشستر يونايتد بقيادة مدربه الاسكتلتدي في قمة توهجه وعلى أتم الاستعداد لمواجهة الفريق الكاتالوني في النهائي الأوروبي حيث حقق نتائج باهرة في البريمرليغ، كان آخرها الفوز على بلاكبول برباعية كاملة.

ويدين المان يونايتد في تتويجه بلقب الدوري الانجليزي ووصوله الى المباراة النهائية لأبطال أوروبا الى عقله المدبر فيرغسون الذي استطاع ان يكون فريقا عتيدا و قويا يتألف بين مزيج من لاعبي الخبرة مثل غيغس وسكولز وفان دير سار وبين لاعبي الشباب والطموح أمثال هيرنانديز وناني وفالنسيا.

و لاشك أن خبراء الكرة في شتى أنحاء العالم ينتظرون بفارغ الصبر نهائي ويمبلي لمتابعة الحسم النهائي بين المدرب الأستاذ فيرغسون وتلميذه الناشئ غوارديولا وخاصة بأي تكتيك سيلعب المدرب الاسكتلندي لمواجهة نجوم البارسا الذين يلعبون بطريقة أشبه بلعب البلاي ستايشن على حد تعبير المدرب الفرنسي ارسين فينغر. فقد عجز جميع المدربين في العالم عن الاطاحة بترسانة الفريق الكاتالوني وإفشال تطبيقها لفكر غوارديولا الذي يعتمد بالأساس على الاحتفاظ بالكرة وتبادلها من لمسة واحدة وبسرعة فائقة. وكان العالم ينتظر الكثير من المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو لما انتقل إلى تدريب ريال مدريد، وقيل إنه سيلقن البارسا دروسا في كرة القدم، غير أن المدرب المشاكس وقع في الكمين وخسر الكلاسيكو الأول بخماسية فاضحة ثم خسر نصف نهائي دوري أبطال أوروبا بهدفين لصفر في عقر داره بملعب البيرنابو، ولم يحقق الا كأس ملك اسبانيا بهدف قاتل خلال الأشواط الإضافية.

ولم يتردد فيرغسون في طلب المساعدة من مورينيو من أجل ترويض نجوم البارسا.. ولا شك أن طلب الاستعانة بالمدرب البرتغالي يكشف مدى تخوف المدرب الاسكتلندي من نهائي ويمبلي وتكتيك خصمه جوسيب غوارديولا.

وفي الحقيقة أن برشلونة لا يستمد قوته من عقل غوارديولا ورسوماته التكتيكية، بل تمثل ترسانة النجوم التي تتمتع بمواهب خارقة نقطة قوة الفريق الرئيسية. ففي برشلونة يتوافر لأي مدرب في العالم المادة الخام لصناعة تاريخ كروي حافل بالألقاب .. فعندما يتواجد لاعبون بحجم ميسي وتشافي وبيول وبيكيه وفيا وبيدرو لا يجد أي مدرب في العالم صعوبات تذكر في وضع خطة معينة لمواجهة أي فريق في العالم ولو كان اسمه مانشستر يونايتد.

ولكن المفارقة الكبرى أن برشلونة كتاب مفتوح يعرف فحواه وما بين سطوره كل المدربين واللاعبين ولكن يستعصي على المنافسين هزيمته فوق المستطيل الأخضر.. يحدث هذا على مدار سنوات. وستجدد الفرصة للمدرب فيرغسون لتسجيل اسمه في التاريخ والاطاحة برجال غوارديولا بعد الفشل في المواجهة الأولى التي جمعت الفريقن الأقوى في العالم برشلونة و مانشستر يونايتد..

وهكذا يبدو نهائي أبطال أوروبا 2011 حافلا بالإثارة والمتعة.. وسيزداد التشويق والحماس مع الاقتراب من موعد المباراة كل لحظة .. فهل يكون الفوز للأستاذ فيرغسون أم يواصل التلميذ غوارديولا عصيانه و يصيب الشياطين بسهامه في القلب؟


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]..[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
صراع «الأستاذ» و«التلميذ» على المجد الأوروبي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المحبة الرياضي :: دوري أبطال أوربا :: تقديم مباريات الابطال-
انتقل الى: